أخبار مهمةوطني

7 ملايير لترؤس قائمة عنابة في تشريعيات 2017!

عرض أبناء الأمين العام الأسبق لحزب الأفلان جمال ولد عباس، في إطار العمل على تحقيق مخطط تحصيل 300 مليار من وراء تشريعيات 2017، على بهاء الدين طليبة القيادي سابقا بالحزب دفع 7 ملايير سنتيم لترأس قائمة ولاية عنابة، وترتيبه قبل وزير النقل والأشغال العمومية في تلك الفترة بوجمعة طلعي الذي ترشح هو الآخر بالولاية.

وكشفت مصادر قضائية مطلعة لموقع “ATN”، نقلا عن تصريحات البرلماني المثير للجدل والقيادي السابق في حزب جبهة التحرير الوطني بهاء الدين طليبة، أنه قابل عرض أبناء ولد عباس بإخطار جهاز المخابرات بمخطط أبناء جمال ولد عباس للتدخل وإحباطه، حيث أشار في تصريحاته وفق ذات المصادر أن شكواه كانت شفهية لحماية نفسه من نفوذ والدهم الأمين العام الأسبق للحزب.

وقد تمكن أعوان جهاز المخابرات من توقيف ابني جمال ولد عباس بمسكن أحدهما على مستوى إقامة الدولة “موريتي”، في نفس اليوم الذي استقبلا فيه أربع أكياس معبأة بالأموال فضلا عن قصاصات مرفقة لأسماء يرغب أصحاب الأموال في ترتيبهم مع الأوائل في قوائم التشريعيات، أين كان البيت الذي تتم على مستواه عملية جمع الأموال مراقب من قبل أعوان جهاز المخابرات.

وأكد البرلماني السابق وفق مصادر ATN أنه كان ينسق مع ضباط بجهاز المخابرات كلفهم بشير طرطاڨ المنسق السابق للأجهزة الأمنية بالمهمة، وذلك بعد الإخطار الذي قدمه هو على مستوى المديرية دون تسجيل شكوى رسمية أو استلام وصل بذلك، حيث تم تسجيله جهاز تسجيل لجمع المعلومات الكافية عن مخطط ابني ولد عباس قبل الإطاحة بهما، وهو الجهاز الذي ضبط بمنزله أثناء عملية التفتيش وفق ما أشار إليه خلال مجريات التحقيق.

وقد تمت متابعة المتهمين الستة في قضية الحال وهم أمين سر جمال ولد عباس وابنيه الوافي ومهدي، إلى جانب صديق لهما تربطه بهما علاقات تجارية، فضلا عن البرلماني السابق ورجل الأعمال بهاء الدين طليبة وشقيقه، حيث وجهت لهم تهم إساءة استغلال الوظيفة بغرض الحصول على منافع غير مستحقة، طلب وقبول مزية غير مستحقة، تبييض الأموال في إطار جماعة إجرامية منظمة، مخالفة التشريع والتنظيم الخاصين بالصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق